لماذا لم تحظ «مسيرة العودة» باهتمام الإعلام العربي؟

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

نشرت صحيفة “واشنطن بوست” مقالا للكاتب مارك لينش، أستاذ العلوم السياسية بجامعة جورج واشنطن والمتخصص في شؤون الشرق الأوسط، يتحدث فيه عن موقع القضية الفلسطينية في دائرة اهتمام الأنظمة العربية وتأثيرها على تغطية وسائل الإعلام العربية.

وقال الكاتب إن القوات الإسرائيلية يوم الجمعة 30 مارس الماضي، قتلت أكثر من 20 متظاهرا وأصابت أكثر من 700 شخص بعد اقتحام “مسيرة العودة” السياج الذي يقسم قطاع غزة وإسرائيل، وتكررت الصدامات خلال الاحتجاجات أيام الجمعة التالية.

ورغم أن المواجهة بين الناشطين في غزة وجيش الاحتلال استحوذت على الاهتمام العالمي وأعادت وهج الصراع الفلسطيني الإسرائيلي المستمر، لم تستحوذ على اهتمام الإعلام العربي إلى الحد الذي كان يتوقعه المرء، وأضاف الكاتب أنه في الأزمات الفلسطينية الإسرائيلية السابقة، كانت وسائل الإعلام العربية تبث تغطية إخبارية متواصلة مصحوبة ببرامج حوارية تفتح المجال للنداءات التعبوية الغاضبة، تاركة كل القضايا الأخرى.

هذه المرة، غطت معظم المنافذ الإعلامية العربية الرئيسية الاحتجاجات في غزة وأحداث العنف اللاحقة بدون الأولوية ذاتها، بل كقضية واحدة من بين قضايا كثيرة، ما يعكس تغييرات جذرية في اتجاهات الإعلام العربي مدفوعة بالصراعات السياسية التي تطورت منذ الانتفاضات العربية عام 2011.

وأصبح المشهد الإعلامي العربي الآن أكثر انقسامًا واستقطابًا مما كان عليه قبل الانتفاضات، وباتت وسائل الإعلام مسيطر عليها بشكل أكبر من قبل الدولة، وواجهت الأزمة الفلسطينية الأخيرة منافسة على الاهتمام مع الحروب في اليمن وسوريا وزيارة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، إلى الولايات المتحدة، والمأساة الفوضوية المحيطة بإدارة ترامب، والنهاية المحتملة للاتفاق النووي الإيراني.

هذه البيئة الإقليمية المعقدة والمزدحمة تتيح للأنظمة العربية وإمبراطوراتها الإعلامية كل فرصة لصرف انتباه الجمهور عن تطورات القضية الفلسطينية لتجنب مواجهة ضغط شعبي عام قد يدفعهم إلى اتخاذ موقف تصادمي مع إسرائيل.

تويتر.. الجزيرة مقابل العربية

وأوضح الكاتب أن الذين يشاهدون البث التليفزيوني يمكن أن يروا بسهولة نبرة التغطية الإعلامية العربية للأحداث الأخيرة في غزة، ولإظهار الاتجاهات بطريقة أكثر وضوحا، تم استخدام الحسابات الرسمية على تويتر للمحطتين الإخباريتين الأكثر شعبية في العالم العربي؛ وهما قناة العربية السعودية وقناة الجزيرة القطرية.

وتتمتع هاتان المحطتان بمتابعة واسعة على وسائل الإعلام الاجتماعية في جميع أنحاء المنطقة العربية، وتمثلان القطبان الرئيسيان في الرأي العام العربي المستقطب بشدة اليوم، بالطبع – وفقا للكاتب- هناك أسباب للقلق من استخدام تويتر، لكنها ليست ذي صلة في هذا التحليل لأنه تم استخدام الحسابات الرسمية كمؤشر لمعرفة أولويات السياسة التحريرية للمحطتين من خلال متابعة اختيارات إدارة المحطة فيما يتعلق بالمحتوى المراد عرضه ونشره وليس كمقياس للمشاعر العامة ودراسة اتجاهات الرأي العام.

وأوضح الكاتب أنه بين 30 مارس، اليوم الأول لاندلاع المواجهات على حدود قطاع غزة، حتى مساء 8 أبريل فحص 619 تغريدة لقناة الجزيرة و643 لقناة العربية، وأتضح أن الفجوة بينهما واضحة، لكنها ليست صارمة، حيث حوالي 18% من تغريدات الجزيرة كانت بشأن غزة مقابل 2% من تغريدات قناة العربية, ما يعكس الأولويات السعودية الآن، حيث ركزت قناة العربية على اليمن وسوريا أكثر من تركيزها على غزة، إلى جانب التغطية المكثفة لزيارة محمد بن سلمان إلى الولايات المتحدة.

المستوى المنخفض من الاهتمام باحتجاجات غزة ينسجم بشكل جيد مع أولويات السياسة الخارجية للسعودية والإمارات العربية المتحدة، حيث يسعيان إلى التوافق مع إسرائيل ضد إيران ومحاربة الحركات الإسلامية مثل حماس ومواصلة حربهم في اليمن.

من جانبها، حافظت قناة الجزيرة القطرية على وتيرة تغريدات أكبر بشأن غزة، والتي بلغت ذروتها بشكل طبيعي كل يوم جمعة مع الأخبار العاجلة عن الاشتباكات، في حين كانت التغطية على مستوى أدنى خلال باقي أيام الأسبوع.

من الواضح، أن قناة الجزيرة وضعت أولوية لمواجهات غزة أكبر من منافستها السعودية، وسمحت مثل هذه التغطية لقطر بوضع نفسها على مسار متناقض مع خصومها الخليجيين من خلال تصوير نفسها على أنها بطلة الأراضي الفلسطينية.

والعدد الكبير نسبيًا من التغريدات حول غزة لا يعني نوعًا من التركيز الأحادي القوي الذي ميز تغطية قناة الجزيرة للمواجهات الفلسطينية الإسرائيلية السابقة، حيث كانت معظم تغريداتها بشأن المواجهات الأخيرة في غزة من نوعية الأخبار العاجلة وليس النداءات العاطفية الغاضبة أو المحتوى التحفيزي الواضح، كما كان يحدث في السابق.

ظلال 2006

ويرى لينش في مقاله بـ”واشنطن بوست”، أن العناصر الأساسية لتلك الديناميكية مألوفة تمامًا، فعلى الجانب السعودي، يشبه هذا الاتجاه الحرب الإسرائيلية مع حزب الله عام 2006 عندما قللت وسائل الإعلام الموالية للسعودية في البداية من التغطية العدائية للصراع وركزت على انتقاد حزب الله.

وبعد حوالي أسبوع ونصف من الحرب، اضطرت إلى تغيير اتجاه تغطيتها خوفا من خطر فقدان المشاهدين، على الجانب الآخر، استفادت قناة الجزيرة بشكل كامل من الاصطفاف بجانب مواقف الجمهور العربي الواسعة وتغطية الحرب اللبنانية الإسرائيلية بشكل مكثف وبطريقة تعبوية عالية.

الآن، أصبحت شعبية قناة الجزيرة محصورة داخل الدائرة التي تتبنى نفس مواقفها (مرآة للسياسة الخارجية القطرية)؛ فلم تعد قناة الجزيرة تحظى بذات المصداقية وسط الجمهور العربي كما كانت في عام 2006، حيث تصدرت المجال العام العربي وكانت المصدر الإخباري الأول لمعظم المشاهدين العرب واستمر ذلك خلال أوقات الأزمات اللاحقة.

اليوم، الأمر اختلف تماما، فالجمهور العربي الآن منقسم بحدة على أسس طائفية ووطنية وأيديولوجية ولا توجد محطة قادرة على السيطرة على المشهد، فهذا التقسيم لوسائل الإعلام إلى فقاعات معزولة نسبيًا نتيجة الانقسامات السياسية الإقليمية العميقة، يخلق ديناميكية مختلفة تمامًا عن عام 2006، والمشهد الإعلامي العربي الجديد يعني أنه على الأرجح سيكون من الصعب على المواجهات على حدود قطاع غزة أن تولد تعبئة مستمرة على نطاق واسع لدعم الحقوق الفلسطينية.

واختتم الكاتب مقاله قائلا، إن الشعوب العربية لا تزال تهتم جدا بالقضية الفلسطينية وكانوا غاضبين بشكل واضح بسبب الهجوم الإسرائيلي على المتظاهرين في غزة، لكن في الوقت الذي ستسلط فيه وسائل الإعلام العربية الضوء على القضية الفلسطينية في وقت الأزمات فقط، فإنها لن تحافظ على استمرار هذا الضوء على حساب قضايا ومصالح أخرى.

المقال من المصدر: اضغط هنا