غضب من إلغاء قطارات الغلابة: ضربة مقتل للفقراء

تسود حالة من الغضب لليوم الثاني على التوالي، بين الآلاف من أبناء محافظات الصعيد، بعد قرار هيئة السكك الحديدة إلغاء نحو40 رحلة رغم أهميتها الشديدة؛ بحجة تسببها في تكبيد الهيئة خسائر فادحة على مر السنوات الأخيرة.

قرارات الهيئة ضربت بمصالح البسطاء والطلاب عرض الحائط؛ إذ كانت تساعد تلك القطارات التي يطلق عليها “المميزة” في نقل أعداد كبيرة من الطلاب صباح كل يوم، خاصة بطول محافظات (بني سويف، والمنيا، وأسيوط وسوهاج)، بالإضافة إلى التعريفة الملائمة نسبيًا لظروف الطلاب والتي تبدأ من 5 جنيهات وحتى 12 جنيهًا، إلا أن الأمر تغير حاليًا ويواجه الطلاب أزمة كبيرة بعد لجوئهم للسيارات الأجرة على مدار اليومين الأخيرين، ودفع تعريفة لا تقل عن 17 : 20 جنيهًا، بالإضافة إلى تعريض أرواحهم للخطر لتكدس السيارات بالطرق الصحراوية.

وقال حمزة المرشدي، مدرس وأحد أهالي المنيا، إن الأزمة ضربت الفقراء في مقتل، خاصة أنه في ظل الظروف الحالية، لا يمكن لأحد أن يدفع أجرة مواصلات لأبنائه بمبالغ كبيرة، موضحا أن لديه ابنتين تتجه إحداهما إلى كلية التجارة ببني سويف، والأخرى للهندسة بأسيوط، ما يعني أن لكل منهما ما يزيد على 30 جنيهًا في اليوم الواحد، عكس ما كانوا يدفعونه بالقطارات المميزة التي لا تتعدى 15 جنيها فقط لكل منهما.

وأضاف المرشدي لـ”البديل”، أنه والعديد من المواطنين يرفضون ما فعلته الحكومة بشكل مفاجئ دون إخطار المواطنين بالأمر رغم أهميته الشديدة، وأنه فوجئ أمس كغيره بالانتظار أكثر من 3 ساعات فجرًا لانتظار القطارات رقم (741 المنيا – الوسطى)، و(708 المنيا – أسيوط)، وفي النهاية تم الإعلان عن إلغاء رحلاتهم، ما أدى لتكدس كبير في مواقف السيارات، بالإضافة إلى عدم استيعابها للأعداد الكبيرة من الطلبة، الأمر الذي انتهى بعودة الطلبة إلى منازلهم لحين حل الأزمة.

وأكد حسن العجمي، أحد أبناء محافظة أسيوط، أن الأزمة تفاقمت بعد استغلال بعض السائقين للمواطنين، وفي ظل التكدس الكبير، يتفق بعضهم مع كل مجموعة من الطلاب أو الموظفين على حدة لنقلهم نظير مبالغ مالية إضافية، وتحميل السيارات بأكبر من الأعداد المقررة لها، ما ينتهي بمشاجرات صباح كل يوم، في ظل حرص كل مواطن على قضاء مصالحه سواء بالعمل أو التعليم.

من جانبه، قال عادل بدوي، عضو مجلس النواب، إنه تقدم بطلب إحاطة ومعه 3 نواب آخرين عن دائرة بني مزار ومطاي، إلى وزير النقل، مستنكرين القرار الذي تسبب في حالة من الاستياء والغضب بين محدودي الدخل والفقراء بالصعيد، مؤكدا أن الوزير غير واع بعواقب القرار، مضيفًا: “قولنا للوزير لازم تشعر بأهل بلدك وأنت ابن الصعيد ومش معنى تطويرك الخدمة تقطعها تمامًا عن البسطاء”.

وأضاف بدوي لـ”البديل”، أن ما قرره الوزير برغم تحذيرات الجميع، يضع آلاف الأسر في مأزق حقيقي، فليس من المعقول أن يصرف كل ولي أمر ما يزيد على 80 جنيها على أبنائه كمواصلات في اليوم الواحد.

وكانت هيئة السكك الحديدية قررت إلغاء 40 رحلة؛ من أبرزها قطارات الوجه القبلي التي تخدم قطاعا عرضا من المواطنين من خلال الرحلات أرقام “734 سوهاج – نجع حمادي، والقطار رقم 741 المنيا – الواسطى، والقطار 716 أسيوط – سوهاج، والقطار 709 أسيوط – المنيا، والقطار 708 المنيا – أسيوط، والقطار 721 سوهاج – أسيوط”.