عودة «طوابير» ألبان الأطفال.. والاحتكار أبرز أسباب الأزمة

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بدأ الآلاف من الرجال والسيدات، التوافد على صيدلية الإسعاف بوسط القاهرة، وغيرها بمراكز الأمومة والطفولة بمختلف المناطق بالمحافظات؛ بحثًا عن علب ألبان الأطفال المدعم لذويهم، بعدما ندر وجوده في الصيدليات ومكاتب الصحة، محملين الوزارة المسؤولية.

وتعاني آلاف الأمهات في رحلة البحث عن علب الألبان المدعمة أو المستوردة، حيث تلجأ أغلب الأسر لشرائها بأضعاف أسعارها إلى 60 جنيهًا في السوق السوداء؛ بسبب الأزمة التي تكررت، رغم أن الحكومة أعلنت من قبل، استيراد ألبان الأطفال وتوزيعها على الصيدليات بدون تحقيق أي ربح، لمنع عدم تكرار أزمات أخري كما حدث منذ عدة أشهر.

وقال محمود فؤاد، مدير المركز المصري للحق في الدواء، إن أبرز أسباب تكرار أزمة نقص علب الألبان المدعمة، سوء التوزيع والإدارة من قبل وزارة الصحة، مشيرًا إلى أن المنظومة تأثرت بشكل سلبي عقب قرار تحرير سعر صرف الجنيه أمام العملات الأجنبية، وأن عدم وفاء الوزارة بالصرف الإلكتروني بانتظام وبمواعيد محددة، ساهم في تكرار الأزمة.

وأضاف فؤاد لـ”البديل”، أن ألبان الأطفال من عمر يوم إلى 6 أشهر متوفرة في معظم الصيدليات، أما ألبان المرحلة الثانية من 6 شهور إلى عامين مختفية تمامًا، متابعا: “الأمهات يوميًا بتروح للصيدليات تسأل على لبن الأطفال وبتبقي نفس الإجابة لسه منزلش، وتبدأ الأسر في رحلة البحث عن علبة لبن تكفي لعدة أيام لحين العثور على واحده أخرى”.

وأوضح أحد الصيادلة، يدعي”م .ع”، أن حليب “بيبيلاك” و”أبتاميل” يشهدان حاليًا نقصًا في الأسواق، بسبب قلة استيراد الشركات له، ما يسبب صعوبة فى إتاحة الكميات المطلوبة، وأكد الصيدلي علي هاشم، أن حليب “نيوكيت” المخصص لأطفال مرضى الحساسية ضد الألبان، غير متوافر أيضا، بالإضافة إلى ارتفاع سعره، حيث يتعدى سعر العلبة الواحدة منه، إذا وجدت، 255 جنيهًا، في الوقت الذي لا تضع فيه وزارة الصحة حلاً للأزمة.

وأرجع الصيدلي سبب اختفاء “نيوكيت” إلى احتكار مجموعة من شركات الأدوية هذا النوع من الألبان التي تستورده وتطرحه للبيع في الصيدليات، بأسعار غير مراقبة، وفي أوقات تختارها بمعرفتها، لافتا إلى تعرض كثير من هؤلاء الأطفال للموت جوعًا، نتيجة عدم توفر الغذاء اللازم لهم، ما يضطر الأمهات لإعطائهم بدائل قد تضر بصحتهم.

وأكد الدكتور إيهاب قطارية، وكيل نقابة الصيادلة بدمياط ورئيس لجنة الصيدليات، أن أزمة نقص اللبن المدعم على مستوى الجمهورية ومتفاقمة، رغم تصريحات وزير الصحة بأنه لا توجد أزمة.