الليلة: روما والسيتي في مهمة مستحيلة أمام رفقاء ميسي وصلاح بـ«أبطال أوروبا»

ينتظر فريقي روما الإيطالي ومانشستر سيتي الإنجليزي مهمة صعبة، إن لم تكن مستحيلة؛ من أجل بلوغ نصف نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم. روما يستضيف في التاسعة إلا الربع مساءً بتوقيت القاهرة، فريق برشلونة الإسباني، على ملعب «الأوليمبيكو» بالعاصمة الإيطالية روما، في إياب ربع نهائي دوري الأبطال.

وستكون موقعة الليلة صعبة للغاية على ممثل الكرة الإيطالية، بعد النتيجة التي انتهت بها مباراة الذهاب التي جمعتهما على ملعب «كامب نو» بمدينة برشلونة، حيث تمكن صاحب الملعب والجمهور من اكتساح روما بنتيجة 4/1.

وبات الذئاب في حاجة إلى زيارة شباك الفريق الكتالوني في 3 مناسبات خلال مواجهة الليلة، مع الحفاظ على شباكهم نظيفة من أجل بلوغ المرحلة التالية من البطولة القارية، ولكن صعوبة المهمة لا تكمن في النتيجة التي انتهت بها موقعة الذهاب فقط، ولكن القوة الكبيرة التي يتمتع بها البارسا خلال الفترة الأخيرة تؤكد أن استقبال شباكه لثلاثة أهداف أمر صعب، كما أن صمود دفاعات روما أمام القوة الضاربة التي يتمتع بها الفريق الكتالوني على الصعيد الهجومي يعد أمرًا صعبًا أيضًا.

من جانبها سلطت الصحافة الإيطالية الضوء على مواجهات الأندية الإيطالية في دوري الأبطال، حيث يمثل الكرة الإيطالية في ربع نهائي المسابقة فريقا روما ويوفنتوس، وسقط كلاهما بنتيجة كبيرة في موقعة الذهاب، روما خسر خارج قواعده بنتيجة 4/1، ويوفنتوس خسر على ملعبه ووسط أنصاره بنتيجة 3/صفر.

صحيفة «كوريري ديللو سبورت» كتبت على رأس صفحتها الأولى عن مواجهة ذئاب روما مع العملاق الإسباني: «ليو، وهم: 60 ألف مشجع لروما على ملعب الأوليمبيكو لدفع روما أمام البارسا وأمام الملك ميسي، الهدف هو الرد على خسارة الـ4/1 في الذهاب، ودي فرانشيسكو يؤكد: لا شيء مستحيل».

فيما وضعت صحيفة «لا جازيتا ديللو سبورت»  على رأس صفحتها الأولى صورتين لمهاجمي يوفنتوس وروما، جونزالو هيجواين وإيدين دجيكو، وعلقت عليهما: «المهمة المستحيلة.. هل يمكن للفريقين الإيطاليين قلب النتيجة على الفريقين الإسبانيين بعد الخسارة 7/1 في مجموع مباراتي الذهاب؟ صعبة ولكن يجب أن يحاولوا، روما الليلة يعتمد على دجيكو ضد البارسا، واليوفي غدًا يتحدى كريستيانو رونالدو في مدريد بالثنائي هيجواين وماندزوكيتش».

ومن صراع روما وبرشلونة الذي يعد محسومًا بشكل كبير لصالح بطل إسبانيا، إلى مواجهة أخرى صعبة للغاية، ولكن تبقى كل الأمور واردة فيها، حيث يستضيف فريق مانشستر سيتي الإنجليزي في التاسعة إلا الربع مساءً بتوقيت القاهرة فريق ليفربول الإنجليزي، الذي يلعب بين صفوفه الجناح الدولي المصري محمد صلاح، على ملعب «الاتحاد»، في مواجهة إنجليزية بنكهة أوروبية.

النتيجة التي انتهت بها موقعة الذهاب التي جمعتهما على ملعب «أنفليد» تؤكد على صعوبة مهمة المان سيتي الليلة، بعدما تمكن رفقاء محمد صلاح من زيارة شباك متصدر الدوري الإنجليزي في 3 مناسبات مع الحفاظ على شباكة نظيفة.

لدى السيتيزين بعض الخيارات من أجل تحقيق حلم جماهير مدينة مانشستر في مواصلة مشوارهم في البطولة، الأول تحقيق نفس نتيجة مباراة الذهاب وإعادة المباراة إلى نقطة الصفر، من خلال خوض شوطين إضافيين تتساوى فيهما الأمور بين الطرفين.

الخيار الثاني تسجيل 4 أهداف في شباك الريدز وخطف بطاقة التأهل مباشرة دون النظر لأي حسابات أخرى، الخيار الثالث الفوز بفارق 4 أهداف، وهذا يمنحه أيضًا بطاقة التأهل إلى نصف نهائي المسابقة حتى في حالة تمكن ليفربول من زيارة شباكه.

على الجانب الآخر تعد فرص الريدز أقوى في تحقيق أحلام جماهيره العريضة في بلوغ نصف نهائي المسابقة، بعد النتيجة الكبيرة التي حققها رفقاء محمد صلاح، في موقعة الأنفليد، وسادت حالة من الارتياح والتفاؤل بين صفوف جماهير الفريق الإنجليزي، بعد تأكد جاهزية نجمهم المصري لموقعة الاتحاد، بالإضافة إلى الحالة السيئة التي يمر بها المنافس بعد الخسارة أمام مانشستر يونايتد في ديربي مدينة مانشستر.

 

وتصدر الفرعون المصري حديث وسائل الإعلام الإنجليزية قبل ساعات من انطلاق مواجهة فريقه أمام مانشستر سيتي، بعد الأداء الكبير الذي قدمه خلال مواجهة الذهاب قبل أن يخرج مصابًا، حيث سجل هدفًا، وصنع آخر، وكان مصدر إزعاج دائم لدفاعات السيتيزين.

صحيفة «مترو» الإنجليزية عنونت في تقريرها عن صلاح: «مو جاهز للانطلاق.. صلاح تعافى من إصابته وجاهز لمواجهة سيتي»،  فيما كتبت صحيفة «صن»: «الهجوم العاصف صلاح يستعد، ليفربول ينتظر الكشف الأخير على صلاح.. ولكن يتوقع مشاركته أمام سيتي».

بينما كتبت «تايمز»: «جوارديولا يريد الكمال، مدرب سيتي يؤمن بقدرة فريقه على كتابة التاريخ، لكنه يصطدم بعودة محمد صلاح».