الدبلوماسية المصرية في أسبوع.. فشل مفاوضات سد النهضة وإخفاق تجاري مع واشنطن

شهد الأسبوع الماضي مجموعة من النشاطات الدبلوماسية، أبرزها فشل مفاوضات سد النهضة، وتطوير العلاقة مع العراق.

فشل مفاوضات سد النهضة

أعلن وزير الخارجية السوداني، إبراهيم غندور، أمس الخميس، فشل الاجتماع الثلاثي مع مصر و إثيوبيا بشأن سد النهضة، بعد اجتماعات مطولة.

وقال الوزير إن المسائل الخلافية تحتاج إلى وقت أطول، مضيفًا أن الأمر تُرك بعهدة اللجان الفنية في البلدان الثلاث، من غير أن يحدد موعدًا لجولة جديدة على المستوى السياسي.

وقد أتى هذا الاجتماع الثلاثي الذي انطلق الأربعاء الماضي بعد أسبوعين من زيارة سريعة للرئيس السوداني، عمر البشير، للقاهرة في مارس الماضي، قيل إنها قد أعادت المياه إلى مجاريها، الأمر الذي رجح أن يعود السودان بحسب خبراء إلى خانة الوسيط بين مصر وإثيوبيا بدلًا عن حالة “التحالف” مع إثيوبيا في الجولات السابقة.

لكن تلك الأجواء السياسية الإيجابية سقطت في الاجتماع الحاسم بالأمس بخصوص القضايا الفنية الشائكة، خاصة أن الاجتماع هذه المرة ضم وزراء خارجية ومديري مخابرات البلدان الثلاثة، ما يؤكد حسبما قال الصحفي السوداني عثمان ميرغني، أن “قضية المياه تحولت إلى قضية أمن قومي، وأن البلدان الثلاثة لا بد أن تحافظ على علاقة استراتيجية بخصوص هذه القضية، وليس هنالك أي مجال للفشل”.

إخفاق تجاري مع واشنطن

نشرت صحيفة أخبار اليوم المصرية بالأمس المؤشرات الأولية لبعثة “طرق الأبواب” المصرية إلى أمريكا، والتي أشارت إلى إخفاقها في مهمتها التي استغرقت 5 أيام في واشنطن, رغم عقدها لقاءات مكثفة مع عدد من الشركات الأمريكية وأعضاء الكونجرس الأمريكي ومراكز الأبحاث, خاصة بعد استمرار القيود الأمريكية على الصادرات المصرية من الحديد والألمونيوم، حيث شاركت 35 شركة خاصة في بعثة تنظمها الغرفة التجارية الأمريكية في مصر؛ للترويج للاقتصاد المصري بالدوائر الأمريكية، وتوجهت البعثة إلى واشنطن بتاريخ 10 مارس الماضي، برئاسة المهندس طارق توفيق رئيس غرفة التجارة الأمريكية بالقاهرة، وهو يحمل ملف رفع القيود التي فرضها الرئيس دونالد ترامب على واردات الصلب والألمونيوم من مصر، ولكن البعثة فشلت فيه؛ ليتكرر الفشل في باقي الملفات التي حملتها حقيبة البعثة، حيث فشلت في إقامة منطقة تجارة حرة بين مصر وأمريكا، كما فشلت البعثة في تنشيط وزيادة حجم التجارة بين البلدين التي تشهد تراجعًا بشكل كبير، بالإضافة للفشل في الإعلان عن أي عقود استثمارية أمريكية جديدة في مصر.

لقاء استخباراتي مع إسرائيل

جاء على موقع روسيا اليوم أن هيئة البث الإسرائيلي “ماكوم” كشفت أن رئيس جهاز المخابرات المصرية، اللواء عباس كامل، التقى رئيس جهاز الأمن العام الإسرائيلي “الشاباك”، ناداف أرغمان، في تل أبيب الثلاثاء الماضي.

وأفادت “ماكوم” أن رئيس “الشاباك” نقل خلال الاجتماع رسالة إلى حركة “حماس” عبر اللواء عباس كامل، حذر فيها من أن إسرائيل لن تتسامح مع أي محاولة للمساس بأمنها خلال “مسيرة العودة الكبرى عند السياج الأمني، ونقل كامل هذه الرسالة تمهيدًا لما يسمى بـ”يوم الإطارات” الذي تخطط له “حماس”؛ بهدف إشعال النيران فيها أثناء التظاهرة عند السياج الفاصل؛ لحجب رؤية القناصة الإسرائيليين بساتر من الدخان الكثيف.

وجاء هذا اللقاء بعد ساعات من الاجتماع بين رئيس جهاز المخابرات العامة المصرية والرئيس الفلسطيني محمود عباس، يوم الثلاثاء أيضًا، نقل خلاله اللواء كامل لعباس “رسالة هامة” من الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

فيما ذكرت صحيفة “الشرق الأوسط” اللندنية نقلاً عن مصدر فلسطيني مطلع قوله إن اللواء عباس كامل نقل إلى الرئيس الفلسطيني أثناء لقائهما رسالتين تتعلق الأولى بخطة السلام الأمريكية المسماة بـ”صفقة القرن”، والثانية بقطاع غزة، وفقًا لهيئة البث الإسرائيلي.

وأضاف المصدر أن كامل طرح على عباس ضمانات مصرية بتسليم قطاع غزة بشكل كامل للسلطة الفلسطينية، وطالبه بمهلة قصيرة لتنفيذ ذلك، أما بالنسبة لصفقة القرن فأكد رئيس جهاز المخابرات المصرية أن جهودًا كبيرة تبذل لتعديل الصفقة كي تصبح مقبولة لدى الجانبين الفلسطيني والعربي.

زيارة عراقية

استقبل المهندس شريف إسماعيل، رئيس مجلس الوزراء، الأربعاء الماضي، الدكتور سليم الجبوري، رئيس مجلس النواب العراقي، والوفد المرافق له من أعضاء مجلس النواب؛ لبحث سبل دعم العلاقات الثنائية بين مصر والعراق.

وأوضح المتحدث الرسمي باسم رئاسة الوزراء، السفير أشرف سلطان، أن اللقاء تناول أيضًا مساهمة الشركات المصرية في إعادة إعمار العراق واستغلال الفرص المتاحة للتعاون في هذا المجال، حيث أكد رئيس الوزراء استعداد مصر لتقديم كل الدعم الممكن للعراق.

الجدير بالذكر أن الموانئ المصرية استقبلت مطلع الأسبوع الجاري، ثاني شحنات النفط العراقية، والمقدرة بنحو 2 مليون برميل من النفط، حسبما كشفه مصدر مطلع بقطاع البترول.

وكانت وزارة النفط العراقية قد أعلنت منتصف شهر يناير الماضي عن تجديد اتفاق تزويد الهيئة المصرية العامة للبترول بكمية 12 مليون برميل من النفط ولمدة عام.